Tuesday, March 17, 2009

اجتياح ألم .. فانحسار أمل



ألم جديد يحل بك كما العادة
لكنك تعودت البحث عن مسكنات وقتية تبتلعها فتبتلع معها ألمك ..فما كان من مناعتك إلا أن تضعف حيث تعودت الخوف من المواجهة
سرعان ما يصبح هذا الألم ضيفا جديدا بجسد لا تتوفر به أماكن خالية لاستقبال الزائر الثقيل
ويصبح هذا الضيف "الألم" كقطعة البازل الزائدة فى لوحة طفلك حيث لا تجد لها مكانا لتستقر
فتتشكل كما تتشكل الحرباء من الزواحف او الآدميين بسرعة خاطفة الى قطعة من الثلج اختلفت فى الشكل ولم تختلف فى الإحساس .... فللألم برودة الثلج القاتل وقسوته
يكاد الألم ينبت له عقل ماكر فبتحوله الى قطعة الثلج يستطيع حينها أن يحفر طريقه ذوبانا بين المسامات المخفية ..فلا يحتاج الى مساحة كافية ليرسخ بها بين ضلوعك ككتلة واحدة بل انساب بينها ليشمل رأسك وأطرافك فتفكر بألم وتشير بألم لتخطو بمثله..
ولأنك انسان ضعيف ..تنهار قواك بالتدريج
فتزيغ عيناك
ويضطرب تفكيرك
بل وقد ترتجف يداك
فيظن الناس بك الحمى
والحقيقة انهم أصابوا فى ظنهم
فللحمى درجات
وقد نلت نصيبا من أصعبها
ولأنك متفائل .. تأمل فى الشفاء
تنبعث كرات دمك متواضعة البياض لتحارب هذا الدخيل
فتخرج من كل صوب وجانب
فيدافع قلبك بكل ما تحمله من مشاعر طيبة
ويواجه عقلك بكل استراتيجية تعلمها فى حروب سابقة
وينطلق لسانك بكل ما عهد على النطق به
دعاءا ..واستغفارا ..وذكر
حتى تتصدى لفيروسات الألم ..وتنجح فى القضاء على أثارها
وتظل هذه البؤرة بقلبك ..تخبرك أن هناك المزيد من جنود الأعداء
يتربصوا بك ..حتى اذا كللت .. انقضوا عليك من جديد
وستظل هكذا ما بين دفاع وهجوم ..كر وفر..
فما أن تمل المقاومة إلا وتنجح برودة قطعة ثلج جديدة فى تجميد كرات دمك البيضاء لتحدث بها شللا عظيما حتى تنشأ بجسدك سلالة جديدة من الألم استطاعت ان تحتال على استراتيجياتك القديمة لا تعرف وسيلة للقضاء عليها
وإذ بها تفاجئك بسحب عرش حكمك على نفسك
حينها
يتحجر الدمع بالعين
وتنتفض العروق
وتتمخض الروح
فتلد
يائسا
.
.

.
ملحوظة .مثل هذا الهذيان قد لا يكون بالضرورة هذيانى
وإن كان ..فليس شرطا أن يكون الألم ألمى
وإ ن صار ..فليس عيبا أن أهذى قليلا معكم


55 comments:

مجداوية said...

السلام عليكم

هذيان الحمى ؟
ليس على المريض حرج

ألف سلامة من الألم وان تلون بألف لون فنفس المؤمن تغلبه والله لا يكلف النفس إلا وسعها

أنا أيضا رحلتي مع الألم تجعلني أشفق على كل مريض ودائما وأبدا أسأل الله أن لا يختبرني به ويكون فتنتي فأنا رسوبي تكرر سابقا معه ولكن لأن التجربة كانت صعبة جدا والايمان كان ضعيفا فتسرب اليأس وقتها فقررت أن أسلح نفسي وللأن الحمد لله مررت بتجارب طفيفة بنجاح لكني لم أستخدم بعد أسلحتي مثل الجيوش العربية كده ولا أعرف مدى قوتي ولا مدى ايماني الآن ,,عفوا غاليتي فأنا أتكلم عن نفسي رغم أن المفروض أن أتكلم عن ألمك ولكنك نكأت جراح الخوف منه,,

أخيرا قرأت أمس رسالاتك ,,وسوف أرد عليها بصفة خاصة

أسأل الله الشفاء لكل مريض وألا يحملنا الله مالا طاقة لنا به وأن يكون الألم إن جاء مطهرا لنا من ذنوبنا
وأن يعيننا الله ويرحمنا فهو أرحم الراحمين

كلمة أخيرة
هذيان الألم مباح ولكن لا تفتحي له طريق اليأس اذا نظرت للأمر من زاوية أخرى فقد تري فيه النجاة

جنّي said...

السلام عليكم

هذا الهذيان قد لا يكون بالضرورة هذيانى
وإن كان ..فليس شرطا أن يكون الألم ألمى
وإ ن صار ..فليس عيبا أن أهذى قليلا معكم

سواء كان او صار فنسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفي صاحب الالم ويعافيه ويكلله بتاج الصحة ..

وسواء طال الالم فهو الى زوال ان شاء الله ولكن بقدر الايمان يكون الابتلاء نسأل الله لكم ولنا العافية من كل ابتلاء ..

واظن ان العنوان الامثل هو : انحسار ألم ... واجتياح أمل .. ويجب الا نيأس أبدا من روح الله ولو علمنا ان المرض مع آلامه قد يكون نعمة من الله

عن أبي سعيد الخدري وعن أبي هريرة
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه ... صحيح
البخاري

وان ضعفت المناعة وذاب الثلج فهناك العلاج الفعال وهو الدعاء باخلاص ويقين :
عن ابن عباس
أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلمهم من الحمى ومن الأوجاع كلها أن يقولوا بسم الله الكبير أعوذ بالله العظيم من شر عرق نعار ومن شر حر النار .. سنن ابن ماجة

اما البوست فلا اراه هذيان الحمى بل
اراه ابداع ..

اللهم زد ابداعك بلا حمى

تحيتي ودعواتي بالشفاء التام

مـحـمـد مـفـيـد said...

بعد مار قريت وقبل الاخر
قلت ايه اللي حصل
دي كانت بتقولي عكس كده
ولكن السطر الاخير
صحح المعلومه:))

ما اجمله هذيان

Sherif said...

جعلتينا نعيش الألم مع كلماتك فلا ادرى

هل اشكر ذلك القلم الجميل الذى عبر بكل جوارحه عن خلجات نفس يعتصرها الألم ؟

أم اعاتب صاحبة القلم على دعوتها الى مكان نحاول بكل ما أوتينا الهروب منه ؟

أم هى فى النهاية دعوة للدعاء .. لكل صابر على ألم أرهق معه كل المسكنات ؟

هو كل هذا وأكثر .. فله منا كل الدعاء ان يعينه الله .. بحق نصيبنا فى رحمته

اللهم آمين

Hina wi Hinak said...

رغم ما يصيبنا به الألم، سواء كان في الجسد أو بالنفس، من أوجاع، إلا إني أجد فيه الكثير من نعم الخالق... فكلما أصابني الألم، كلما تذكرت كم هي ضعيفة وليست ملكا لي تلك التي أعرفها بقوتي... وكلما زادت شدة الألم، كلما تذكرت كم سيكون أشد ألما عذاب الآخرة، فتهون عندي الآلام... ولعلمي أن بعضا من آلام الدنيا تأتي لتكفر بعضا مما نفعله جميعا من أخطاء، لا أجد بدا من الأمل في الألم... أي عكس ما يحمل عنوان موضوعك هذا من معنى

موناليزا said...

الف سلامة عليكِ ياحبيبتى

الفقيرة إلى الله أم البنات said...

حبيبتى أم جنى
إحساسى وانت تتكلمين
عن مقاومة المرض ومحاولة المقاومة وعدم الاستسلام
اعطيتنى شعور بما اعانيه عندما
يهاجمنى الفتور فى العبادات..والبعد عن سبيل الله..ولو للحظات
اشعر به جاثم على صدرى
يااه
تصويرك أكثر من رائع

حبيبتى
لا نشعر بمدى قربنا من الله واحتياجنا له إلا وقت الضعف..شفاك الله وعافاك وشفى جميع مرضى المسلمين

قلمك اكثر من مميز يا ام جنى
ربنا يفرح قلبك برضاه

مجداوية said...

السلام عليكم

الحمد لله أمولة بخير وظهرت أخيرا وتركت تعليقا عندي وبتشكر كل اللي سأل عنها

عدى النهار said...

وصفك "للإجتياح" ينطبق على كل شىء.. ألم أو أمل
فرح أو حزن
خير أو شر
إيمان أو كفر
..

ربنا يجعله دائماً إجتياح أمل وفرح وخير وإيمان

Sherif said...

يشرفنى ان ادعوك لحضور حفل توقيع أول كتاب لى فى عالم الادب " لست الا بعض الاوراق" والذى يقام باذن الله يوم الاحد 5 ابريل 2009

المكان : مكتبة ديوان بمصر الجديدة
العنوان : 105 شارع ابو بكر الصديق مصر الجديدة – مقابل نادى ضباط الجلاء بمصر الجديدة
التاريخ : الاحد 5 ابريل 2009
الميعاد : 7 مساءا

فى انتظار تشريفك

Jana said...

مجداوية

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ماجدة الغالية
لا حوجكِ الله الى استخدام أسلحتك ولا الجيوش العربية
"كم أضحكنى هذا التشبيه ..أضحك الله سنك"
لما الاعتذار وقد تحدثتى ليس فقط عن ألم آخر وإنما عن كيفية التخلص منه بفضل الله ثم إرادتك
فأفادكِ الله وكفاكِ شر الألم بأنواعه وجعل كل آهة ألم عضوى او نفسى كفّارة لكِ ولنا بإذن الله
بل انا من اعتذر لكِ إن نكأت جراحاً فآلمتك

لا تخشِ علىّ شيئا ..شعارى دائما أن "تفائل خيرا لتجده"
:)
ولا تنسى أنه مجرد هذيان
:)

أما عن أمولة
فقد فاجأتنى بالأمس على الماسنجر وأسعدتنى سعادة غامرة بطلّتها
طمأن الله قلبها وقلبك وهون أمرها وأمرك
ولا حرمنا منكِ

دمتِ طيبة وبخير حبيبة قلبى

Jana said...

جنّى

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
استاذنا سعيد

انحسار ألم واجتياح أمل هو العنوان الأمثل لأى متألم يقرأ تعليقك الرائع ..فتنحسر عنه موجات اليأس بفضل الله ثم دعواتك وكلماتك الطيبة

نعم سيدى .. أعلم ان الابتلاء بقدر ايمان صاحبه ..واحمد الله كثيرا على كل ابتلاء حتى لا أكن من الساخطين او الجاحدين لنعمة الله
وإنما هو وصف لحالة لم تتعد اللحظات كان ينفث بها الشيطان فأجارنى الله منه والحمد لله رب العالمين

تعليقك أخى دائما يحمل فى طياته أملا فى الله عظيما..فيصير تذكِرة لكل ساه وعلما لكل جاهل
بارك الله فيك وحفظك لنا جميعا

دمت أخى طيب وبخير

Jana said...

محمد مفيد

نورت المدونة
الفيس بوك تعليقاته لا تسمن ولا تغنى من جوع
:)

الحمد لله أن كتبت الجملة الأخيرة ليطمئن قلبك
فالروشتة السابقة كانت مجربة ..ولست انا من أنصح بروشتة لأبخل بها على نفسى :)

نورتنى أبا العبدين

دمت طيبا وبخير

Jana said...

Sherif

اسمحلى سيدى أن ابدأ بالكتاب
فهو أحق أن يُحتفى به
ألف مبروك مرة ثانية
والشرف لى أن أحضر حفل التوقيع وأن ينير توقيعك نسختى
وأسفى أنى فى الاسكندرية حيث المسافة تبلغ الساعات وبعد الساعة السابعة ليلا يكن سفرى وحدى أمرا صعبا
يؤسفنى حقا الأمر بشدة
:(
فدعواتى لك بالتوفيق دائما

أما عن التعليق
فما بين الشكر والعتاب
أرى أن تعاتبنى سيدى على هذيانى
فلا أحد يحب ان يتذكر الألم او ان يتذكر حتى محاولات التصدى له
أما الشكر فوجب علىّ لدعائك من القلب وطيب كلامك

أكرمك الله يا باشمهندس

دمت طيبا وبخير

Jana said...

Hina wi hinak

جميل أن تأمل فى ألمك خيرا
فهو يحقق الشرط فى ان يكون ابتلائك خيرا لك
فإما أن يبتلى العبد فيسخط ..فيزيد على ذنوبه ذنبا
وإما أن يرضى ويصمت ..فتمحى من سيئاته قدرا وتزيد حسناته قدرا
وإما أن يبتهج بألمه فيحمد الله كثيرا وينظر النظرة البعيدة والى ما وراء الأمر ..فيرفع الله درجاته قدرا أكبر

وأراك ثالثهما ولا أزكيك على الله
رفع الله شأنك وعلا قدرك

أراك مختفيا عن مدونتك
لعله خير
يسر الله أمرك ..فقد اشتقنا لمعانيك الجميلة ذات السطور القصيرة
:)

دمت طيبا وبخير

Jana said...

موناليزا

سلمك الله مونى الجميلة

انا بخير والحمد لله
إنما هو هذيان...لا أكثر

منورانى دايما

ربنا يباركلك

دمتِ طيبة وبخير حبيبتى

Jana said...

أم البنات

حبيبة قلبى

ربنا يفرح قلبك انتى بالدعوة الجميلة اولا

الفتور فى العبادة سببه فى رأيى دايما اتباع نظام واحد فتتحول العبادة الى روتين
والآلية فى العبادات هى اول خطوة فى طريق التقصير
واستحضار الخشوع فى كل عمل يطرد عنه آليته
انا بأفكر معاكِ بصوت عالى مش اكتر
ودايما اخد النصيحة منك بشكل مباشر من مدونتك او بشكل غير مباشر من حالة التفاعل فى التعليقات عندك
فجزاكِ الله عنى كل خير يا ام البنات
وأبعد عنك كل هم وحفظ لك بناتك وبارك لكِ فيهن وردهن اليكِ ردا جميلا

بل تلقائيتك واللطف فى كلماتك هى المتميزة
:)

دمتِ طيبة وبكل خير حبيبة قلبى

Jana said...

عدى النهار

تعليقك يافندم جعلنى أتخيل شكل اجتياح الفرح..فتأملت واستحضرت بعض من لحظات الفرحة القوية التى تمر أحيانا بنا جميعا على مدار عمرنا
فوجدت أنه بالفعل يشبه الاجتياح سابق الذكر فى اصابته المفاجئة واضطراب التفكير ورجفة القلب و..و.. ولكنى اكتشفت شيئا
فحتى لحظات الفرحة العارمة يتخللها خيط من القلق يشوب تلك الفرحة بتوتر وتساؤل
ماذا سيحدث بعد ذلك وكأن السعادة لابد وان يعقبها حزن أو ضيق ..وقد يحدث ذلك وقد لا يحدث
ولكنك فى النهاية لم تستمتع بلحظتك كاملة أثر هذا الوسواس
لا اعرف ان كنت بطبيعتى محبِطة أو محبَطة أم أن هذا حال البعض فعلا

أؤمن على دعائك ولك مثله وأفضل ان شاء الله

تعليقك يسعدنى على الدوام

دمت طيبا وبخير

يا مراكبي said...

عزيزتي

بغض النظر عما إذا كان هذا الموضوع هذيانا أم لا .. فأنا أعلم أناسا في الواقع الفعلي يعيشون هذه الحالة التي تتحدثين عنها

فمشكلة هؤلاء هي عدم القدرة على المواجهة ولو في أبسط صورها .. تجدينهم حتى يخشون الإجتماعات ويصيبهم الحرج عندما يتطلب الأمر أن يواجهوا من أمامهم بأخطائهم .. وخصوصا لو أن هذه الأخطاء تمس علاقات متشبكة ومعقدة

إنه الخوف من المواجهة .. أو عدم حب المواجهة .. بينما تكون المواجهة هي الحل المباشر المريح

وجع ساعة ولا كل ساعة

Amal said...

هذا الهذيان قد لا يكون بالضرورة هذيانى
وإن كان ..فليس شرطا أن يكون الألم ألمى
وإ ن صار ..فليس عيبا أن أهذى قليلا معكم

اولا الهذيان فعلا مش عيب
واللى محتاج يتكلم مش محتاج يبرر
الهذيان وحده يكفى

akeed said...

بوست رائع تحياتى


أكيـــــــــد

rovy said...

السلام عليكم
اسعدتنى زيارتك جدا و كلماتك الرقيقه اختى الكريمه .. اشكرك جدا لدعائك لمريم ربنا يكرمك و يتقبل منك .. اتمنى حقا ان احضر غدا و اشارك معكم و اتعرف عليكى و على فاتيما و كل المدونين الرائعين حقا و اللى نفسى اتعرف عليهم
و لكن لن يكون الا ما اراد الله و سنرى غدا ماذا سيكون ؟ ان شاء الله خيرا

مدونتك جميله فعلا و الف مبرووك اشتراكك فى كتاب انا انثى و ان شاء الله ربنا يزيدك من كرمه و يحقق لكى كل احلامك

البوست مسنى حقا و اتمنى ان يشفى الرحمن كل مريض و ان يخفف الالم عن كل انسان يتألم و صدقينى دى دعوتى دايما ..
لكنى اختلف معكى فى عنوان البوست
اجتياح الم .. فأنحسار أمل
لا يجب ان ينحسر الامل ابدا بل على العكس يجب ان يقوى حتى تستطيعين ان تهزمى الالام و كلما زاد الامل و الايمان برحمة الله و ايجابته لدعوانا كلما انحسر الالم و انتهى و انعم الرحمن علينا بالشفاء

احساسك رائع و كلماتك معبره جداا
خالص تقديرى و ارق تحياتى

Jana said...

يا مراكبى

التعليق ده بالذات اعدة افكر فيه يومين
لو فى ناس فعلا عايشة ده تبقى حياتهم فعلا صعبة اوى

كلامك جميل
بس انا مش معاك ان المواجهة دائما هى الحل المريح ... فى حاجات كتير تجاهلها بيكون أفضل ..وتسليط الضوء عليها بيزيده اهمية فى عقله او عقل من يواجهه
حتقوللى ما هى اكيد كانت مهمة اصلا مادام عملت مشكلة
حاقولك ..تؤ تؤ
مش دايما
زى انه ميلاقيش رد فعل معين كان مستنيه من صديقه ده مثلا.. ده ممكن يعملله مشكلة
وهنا احتمال يكون هو الغلطان عشان توقعه هو اللى كان كبير ..مش رد فعل الآخر هو اللى صغير
فاهمنى
لكن لو تقصد مواجهة النفس ..يبقى معاك حق
لأنه ساعتها بيكتشف انه هو الغلطان فى الغالب
ساعات بتكون شجاعة منه ومصداقية مع نفسه
وساعات بيكون هروب يعنى يواجه نفسه اسهل ما يواجه الآخر ..لأنه حيعرف يرد على نفسه باللى يريحه او يطمنه"يشتغله يعنى " لكنه ميضمنش رد الآخر قولا ولا فعلا
ووجع ساعات وقتها يهون ولا مآساة ساعة
بغض النظر عن صاحب المآساة ان كان هو أم الآخر

فعلا فعلا أسعدنى تعليقك
:)

دمت طيبا يا باشمهندس

Jana said...

Amal

اهلا بيكى يا أمل

مين قال انه تبرير!!؟
اطلاقا
ده مجرد توضيح
:)

نورتينى فى زيارتك الأولى
واتمنى تكرريها

دمتِ طيبة يا أمل

Jana said...

Akeed

أهلا بيك أكيد

سامحنى على التقصير فى الزيارة

سعيدة ان البوست عجبك
وتعليقك يسعدنى

تحياتى
ودمت طيبا

Jana said...

Rovy

نورتينى يا روفى فعلا
الكميل اسمها مريومة !!!!؟
ألف سلامة عليها
الجو فعلا عندنا أصبح عجيب ولو بكرة كان زى النهاردة متخرجيهاش فى الجو العجيب ده
وإن شاء الله خير
انا برده مش متأكدة انى اقدر اجى
بكرة بإذن الله ربك يعدلها
:)
قريب ان شاء الله لازم نتقابل كلنا ونشوف ماجدة ومرويتا كمان

بخصوص البوست
معاكِ فى ان العنوان غير لطيف وكان المفروض يكون العكس تماما ..لكنه مود اللحظة وقت كتابته ...
عموما تعليقاتكم الجميلة حولته بشكل ضمنى الى العكس فعلا
فمرحبا بالأمل فى كلماتكم الجميلة
:)

الله يبارك فى عمرك وولادك يا روفى ان شاء الله تزين كلماتك الجميلة كتابا خاص لكِ واباركلك اول واحدة

سعيدة بمعرفتك جدا
وبوسيلى مريومة الكميلة
والف سلامة تانى .

دمت حبيبتى طيبة وبخير

rovy said...

السلام عليكم
اختى الحبيبه اشكرك بجد لسؤالك الغالى عن مريم .. ربنا يكرمك يارب و يطمنا عليكى دايما
الحقيقه هى فعلا كانت تعبانه و سخنه و غايبه لسه من المدرسه لحد النهارضه
الحمد لله هى احسن النهارضه عندها استشاره عند الدكتور يارب يطمنا عليها ..
اشكرك بجد و سعيده جدا بمعرفة انسانه جميله مثلك ..
دمتى بكل الود و الخير

ارق تحياتى

حزينه said...

الم فالم
فدموع فتعود
فبرووود


حزينه

ست البيت said...

سلام عليكم
ايه الكلام الكبير دا يا جانا ؟
طيرتي كوباية الشاي من دماغي اعمل ايه انا دلوقتي ؟
لأ وشوية تعبيرات
يغيظوا
جامده قوي

يكاد الألم ينبت له عقل ماكر فبتحوله الى قطعة الثلج يستطيع حينها أن يحفر طريقه ذوبانا بين المسامات المخفية ..فلا يحتاج الى مساحة كافية ليرسخ بها بين ضلوعك ككتلة واحدة بل انساب بينها ليشمل رأسك وأطرافك فتفكر بألم وتشير بألم لتخطو بمثله


مجنونة يا نونة
بس بجد روعة روعة
واحلى ما في البوستات اللي بالشكل دا
ان كل واحد شايفها بلون مختلف
يعني واحد شايفها ألم
ولتاني شايفها بعد عن الله
وانا شايفاها
كده بعد عن ربنا والثلج دا ذنوب بتورث فيا البروده
وتوصل لمرحلة الشلل الضميري
وحين الموت لا توبة
فيصبح الضمير لا يتألم
والعقل لا يتدبر والقلب
لا يتحسر
اللهم إني أشكو بثي وحزني إليك

عارفة حسيت بنفس الخنفة وانا بقرا البوست
سامحك الله
خدتيني معاكي
بحبك في الله يا جانا
بوست جميل

ست البيت said...

قريتي دي
http://drmanosy.blogspot.com/2009/03/blog-post.html

د.توكل مسعود said...

جنى

السلام عليكم ورحمة الله... وبعد

فلا أدرى كيف أشكركم ... ولا أستطيع ذلك... ولكنى أكل إلى الله شكركم.... ولعل عمق الأخوة.. وصدق الحب.... وإخلاص الدعاء... كانوا جميعا وراء هذه الانفراجة السريعة التى لم أتوقعها ولم تحدث معى من قبل......جزاكم الله خيرا وأحسن الله إليكم.

عاشــــــ النقاب ـقــــة"نونو" said...

نسال الله لكل مبتلى بالعفو والعافية
ولا تنسي على قدر الايمان يبتلى العبد
فلا بأس طهور بعون الله تعالى
بارك الله فيكم
تحياتي

Jana said...

Rovy

وعليكم السلام روفى العزيزة
والله انا أسعد بمعرفتك
ربنا يباركلك فى أولادك ويحفظهم وينبتهم نباتا حسنا

وبوسيلى مريومة الكميل
عافاها الله من ادوار البرد

دمتِ طيبة عزيزتى
خالص تحياتى

Jana said...

حزينة

يصدف احيانا ان تقرأى كلمات تناسب مودك الحالى وفى الغالب هذا ما حدث معكِ

أدعو الله أن أكتب فى القريب العاجل كلمات اكثر لطفا وتفاؤلا ..وأدعو الله ان تناسب مودك وقتها ..وكل وقت

يسر الله حالنا جميعا

شىء من التفاؤل ..مطلوب
تفائلى خيرا علك تجديه
:)

نورتينى حزينة ويارب دايما

دمتِ طيبة

Jana said...

ست البيت

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مرويتاااا

يابنتى انا مش قايلالك قبل كده تشربى قهوة وسيبك من المشروب العجيب ده اللى اسمه شاى
أحسن انه طار من دماغك

ليكِ مصطلحات دايما بتعجبنى
"الشلل الضميرى"
عجبنى اوى

انتِ أحلى وكلامك أحلى ..وحقك عليا
..انا بقالى مدة كئيبة ..وان شاء الله أغير قريبا
:)

سامحينى انا لسه مقريتش البوست ..لكن حاقراه ان شاء الله وارد عليكى ...بس لما اعمل قهوة
القهوة بمتطيرش من الدماغ
:)

أحبك الذى أحببتنى فيه
ربنا يباركلك مروة ويسعد ايامك

دمتِ طيبة يا كميل

Jana said...

د. توكل مسعود

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لكم أسعدتنى قراءة اسمك فى التعليقات
وسبقت بالحمد والشكر قبل ان اقرأ التعليق

حمدا لله على سلامتك

هذه الانفراجة هى فضل الله وحده ثم صالح أعمالك ونيتك الصادقة الطيبة فوفقك الله من أجلهما

بارك الله فيك وبارك لك فى أهلك ومن تحب
وحفظ لك اسراء وإخوتها

وجزاك الله عنا خيرا وفيرا

Jana said...

عاشقة النقاب

جميل دعائك يا عزيزتى

أسعد والله بوجودك دائما ودعواتك الجميلة

دايما منورانى
بوسيلى أولادك
ربنا يحفظهم ويباركلك فيهم

دمتِ طيبة حبيبتى

جنّي said...

السلام عليكم

كيف حال اختنا الكريمة لعلك بخير والحمد لله ..

اشتقنا لتدويناتك

Jana said...

جنّى

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بخير يا فندم لا حرمنى الله سؤالكم

فقط هى حالات الخواء الذهنى
والاهتمام بما لا اهتم به
والتركيز على مالا يجب التركيز عليه
واللامبالاة بشأن الضرورى
شيئ من الشتات ..وقليل من التعثر ..وكثير كثير من الأمل فى التغيير للأفضل...ان شاء الله
:)

ممتنة لسؤالك استاذ سعيد

دمت طيبا يارب

!!! عارفة ... مش عارف ليه said...

بدائة أعتذر عن غيابي لمتابعة جديدك خلال الفترة الماضية
----------------

لكنك تعودت البحث عن مسكنات وقتية تبتلعها فتبتلع معها ألمك

---------------

رغم مرارة الموضوع
ورغم قتامته
إلا أنه دعوة للمجابهة قد تحدث نتائج مختلفة

أنه فلسفي إلى حد بعيد

ونسأل الله العفو والعافية
وأن يجنبنا جميعاً ذلك الهذيان


تحياتي
وليد

ammola said...

السيدة الفاضلة...نانا صاحبة بلوج جنى الجنتين
بعد التحية والسلام عليكم
مرسله الى سيادتكم أمولة اللى بتحاول ترجع التدوين بناء على رغبات الجماهير وانتى عارفة المدون ملك جمهوره
:)
يا ست انتى مش اتفقنا اننا نخاول نفك كده ونبقى حلوين؟؟يعنى انتى تفكينى وبعدين تاخدى بعضك وتقعدى فى الركن البعيد الهادى الغلس الصامت الممل
واللا هو يعنى احنا بنعرف نواسى بعض كويس لكن لما نكون احنا اللى فى البروبليما نسحب على جوة؟
عارفة لو مارجعتيش فى خلال 2.50فيمتو ثانية حيحصل ايه؟؟
ايوة حاكمل تعليقى برافو عليكى
:)
واضح انك عاملة سكوور عالى فى اللعبة بتاعتك عشان كده مش فاضية لنا
:)
طيب اوفلاين مسدج.صعبة؟طيب رنة على الماسنجر..كتير؟ طيب بولة آيس كريم من باسكن روبنز
:)
ايوة كده شفتى ضحكتك ازاى
ياللا بأه اعملى ساين ان واكتبى بوست وأنا حاديلك فكرة رائعة لبوست بجد حيعمل ضجة
"عودة أمووووولة"
مش عاجبك؟
طيب واضح بأه انك تستاهلى اللى يجرالك
روحى ذاكرى مااااث للولاد
:))

Jana said...

عارفة.. مش عارف ليه

وليد
لا داعى ابدا لأى اعتذار
فقد ضربت انا الرقم القياسى فى التأخير ومتابعة الجديد والرائع لديك ولدى البعض
:)

تعليقك جديد من نوعه
فالدعوة الى المجابهة لم يستشعرها غيرك بقراءة التدوينة وهو ما اسعدنى بشدة

أشكر مرورك وليد
ومتابعتك تهمنى حتى لو تأخرت
:))

Jana said...

Ammola

تعليقك رهييييييييييييب
موتينى من الضحك

امولة وحشتينى فعلا ..ونورتى التدوين من تانى

سامحينى انا فعلا مش بادخل كتير على الماسنجر ..لكن أفضى حالى عشان خاطرك
باسكن روبنز حتة واحدة؟؟
مش مشكلة يا فندم نكسر الحصالة ونفرتك تحويشة العمر ولا يهمك
:)

اما عن الماث
فانتى اللى جبتيه لنفسك وفكرتينى
احنا عايشين حياتنا فى الفراكشنز وجدول الضرب حفظته لعمر ونسيته انا

أما عن عودة امولة فده يستحق يكون عنوان خبر فى السى ان ان

نورتينى يا امولة
ربنا يسعد قلبك زى ما أسعدتينى يا جميلة

سى يو
:)

انت تسال والكمبيوتر يجيب said...

دعوه

تحيه طيبه
برنامجنا الأذاعى عن النت والمدونات من الأذاعه الرئيسيه لمصر اى اذاعة البرنامج العام يذاع يوميا التاسعه وعشر دقائق صباحا عدا الجمعه
ندعوك لزيارة مدونتنا والتعليق على ما نطرحه من موضوعات وهذه التعليقات تذاع باسماء اصحابها فى حلقات برنامجنا

وبموقعنا رابط بالضغط عليه والأتنتظار قليلا وقت أذاعة البرنامج يمكنك الأستماع الينا
المدونه
http://netonradio.blogspot.com
الموقع
http://stop.to/cairo

rovy said...

كنت فاكره انى انا بس اللى غايبه
ايه الحكايه انتى فين ؟
وحشتينا

طمنينى عليكى

مجداوية said...

السلام عليكم

طمنيني عليكي يا أم جنى

يارب تكوني بخير

momken said...

من تفاصيلك فى وصف الالم
شعرت للحظه انه ربما اشعر بالم وانا اطالع البوست

تفصيلك تبهرنى يا سيدتى

لكن السؤال الم تتالمى وانتى تكبين تلك السطور

ابدعتى يا سيدتى فى شرح الالم
فهل امتعتنا بتفاصيل السعاده؟؟؟؟


تقبلى تحياتى

اصحى يا مصر : اسلام ديو said...

ويضطرب تفكيرك
بل وقد ترتجف يداك
فيظن الناس بك الحمى
والحقيقة انهم أصابوا فى ظنهم

كلام جميل
وكلام مؤثر
ومدونة اكتر من جميلة

تحياتى لكبالتوفيق دائماً

ammola said...

وبعديييين
احنا نلاقى واحدة التانية تضيع؟
انا عارفة الامتحانات قربت
بس مايمنعش برضة
طيب ابعتيلى اوفلاين مسدج طمنينى عليكى
والسلام ختام
:)

Jana said...

أنت تسأل والكمبيوتر يجيب

شكرا لدعوتكم
يشرفنى بالطبع التعليق لديكم
ان شاء الله تعالى

بالتوفيق ان شاء الله

Jana said...

Rovy

شكرا لسؤالك روفى العزيزة
انا علقت عندك بعد تعليقك هنا

مش عارفة ازاى مكنتش عارفاكى من زمان
فاتنى كتير فعلا
:)

سلامى للأولاد ولمريومة بالذات
ودمتم طيبين وبخير يارب

Jana said...

مجداوية

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
سبحان الله كنت باعلق عندك وقت كتبتى التعليق ده
وقلت انا كده ابقى طمنتك فعلا

ربنا يخليك يا ماجدة ليا
دعائك بيوصلنى
:)

ربنا يباركلك ويرزقك سعادة الدارين ويحفظلك نسومة

دمتِ طيبة

Jana said...

Momken

دايما تعليقك يسعدنى
وأجد فيه اطراءا كثيرا

لا مكنتش متألمة وقت كتابة البوست لأنى لوكنت كده كانت حصلتلى الاعراض اللى حكيتها ومكنتش عرفت اكتب حاجة
المحموم يهذى فقط ..لا يدون
:))

تفاصيل السعادة
يصعب وصفها ويعجز اللسان عن شرح حاله اذا صار صاحبه سعيدا
وفى الغالب تجد هذيانا مشابه لما قرأته
مع اختلاف المعانى
المهم انه هذيان فى الآخر
:)
وربنا يكرمك ويكرمنا اجمعين بالسعادة الحقيقة فى الجنة ان شاء الله
قول آمييييين

دمت طيب وبخييير

Jana said...

اسلام ديو

اهلا بيك
منورنى فى اول زيارة

أسعدنى تعقيبك ورأيك
وشكرا لمرورك الكريم

تمنياتى بالتوفيق لك ايضا

دمت طيبا

Jana said...

Ammola

شفتى اهو يوم ما علقتى ...كتبت تدوينة جديدة على الفور
يعنى المشكلة كانت فيكى
:)
انا جيت اهو
اوعى تروحى انتى بقا
تشبثى بقاوامسكى كويس ... مش كل شوية تتزحلقى..بهدلتينا
:)))))

يارب ييسر كل حالك يا أمولة
دمتِ طيبة وبكل خير يارب