Thursday, February 21, 2013

... لقطات



... أبى لا يشرب الشاى إلا ساخنًا جدًا


تنتابنى رغبة عارمة كل فترة فى أن أمسك يد رجل عجوز ، أبحث عنهم فى الطريق وأنا أعلم أنّى إن وجدت أحدهم لن أجرؤ على الفعل ، أقصى ما فعلته يومّا أنى أمسكت بذراع رجل كفيف قد لا تدله عصاه إلى غطاء البالوعة المفتوحة أمامه على بعد أمتار
يد أبى كانت سمراء، قوية، وصلبة .. حتى ذلك الوقت الذى لم يعد به قادرًا على إحكام قبضته على يد مج الشاى ..
كان يداعبنى قديمُا محاولًا إختبار قوتى; فيمسك بيدى وكأنّه يسلّم علىّ بحرارة ثم يضغط بقوة وأنا أضحك وأخبره أنها لم تؤلمنى ، أستمر فى إنكارى حتى يشفق علىّ ويتركها ..وكلانا نعلم أنه لم يكن يضغط بقوة من الأساس ولو شاء لاعتصر كفى الضعيف، فيخبرنى ضاحكًا "عشان مبتفطريش كويس"
كنت أتذكر ذلك فى السنوات الأخيرة عند كل مرة أقدم له فيها الشاى تلهبنى حرارته وتلسع أصابعى وأنا أحمله من الناحية الساخنة حتى يتسنى له أن ... يضم أصابعه الضعيفة على اليد
كم أفتقد ضمة يده لكفى الصغير ..
..........................................

... البلوك لهؤلاء الذين يخادعون أنفسهم ولا يخدعوننا

صرنا نتعارك على صفحات الفيس بوك بعد أن كنّا أصدقاء نتبادل الكلمات الطيبة ونتشارك أفكارنا الجيدة ونتناقش فى اختلافاتنا وفى النهاية نتركها جانبُا ونصر على توطيد العلاقة الطيبة ونتمنّى دوام الود
لكن ذلك لم يعد متاحًا الآن .... الجدال العقيم صار هو الغالب حيث يصر كلٌ على رأيه دون محاولة فهم او استيعاب رأى الآخر، فحين يستحيل التوافق يكون ال "ان فريند"  مفهومًا ومنطقيًا وقد يحدث ذلك بعد سلسلة من الاعتراض وال " ديس لايك " مثلًا
أمّا ال " بلوك" فهو يعنى أنك لم تعد قادرًا على رؤية مجرد الإسم أو أن الارتيكاريا ستلهب جلدك إذا صادفت صورة صاحب الإسم أو أنك تخشى الرد لأنك لا تعرف غير الهجوم وكيل الإتهامات أو السخرية وسط قهقهات لزجة لجمع من التابعين ..
لذا فإن ما يؤلمنى ليس ال بلوك فى حد ذاته وإنما خيبة ظنّى فى البعض،
يعزينى أنى لست وحدى; آخرون اختلفوا معى فى أمور عدة واتفقوا معى فى أمرٍ واحد; هو أن الاحترام المتبادل رغم المسافة الشاسعة بيننا فى الرؤى، هو ما يمنحنا الآدمية ويفرقنا عن مخلوقات أخرى لديها حناجر لكنها لا تملك العقل الذى يستطيع التحكم بها .. فيخرج صوتها نباحًا وسط .. التلفيق والكذب
...........................................

فيروز ... أى جنية ساحرة تلبّست روح هذه الإنسانة !!؟

أنا لحبيبى وحبيبى إلى " ، كانت بداية هذا الصباح ..كعادتها أضفت تلك اللمسة البديعة على يومى فمنحت ستائرى وجدران بيتى ألوانًا أعشقها، لكنّها ما لبثت أن تبدّلت حين قادتنى الصدفة إلى أغانى قديمة لم أسمعها لها منذ فترة طويلة .. كيف لتلك الروح الطيبة أن تعبث برفوف ذاكرتى بتلك الجرأة ! فتجذب ما أحكمت طيّه واخفائه فى العمق وتضغط بقسوة على علامات وضعتها أنا لتضللنى لا لترشدنى ، حتى أنها تتبّعت آثارى وخرّبت كل الجدران ثم بعثرت رمادها المسحور ليظهر كل المخفى بإتقان; فأحالت المكان إلى ما يشبه غرفة طفلة مدللة تملك الكثير من الدمى مفقوئة العينين
لن أسمعها غدًا، ولا بعد غد، أو بالأيام اللاحقة ... هذا ما قررته وأقوله الآن بكل ثقة حتى بعد أن خالفت قرارى أمس، وأول أمس، والشهور الفائتة
..........................................

... أمل يذهب ويجىء ..أفضل من أمل مستقر فى يأس

لن تكفينى السطور إن تكلمت عن آمالى العريضة
فقط أنا أعلم أن الخير قادم لا محالة، وأن التغيير يطالنا جميعًا .. إلى الأفضل ، وإلى الأقوى
أشعر به بداخلى وأبتسم للماضى البائس مودّعة يحدونى الأمل، وهو ما يجعلنى أصر على التفاؤل حتى إذا انتشر الظلام وبدا الفجر بعيدًا ; فمن وسط العتمة يطل القمر على استحياء، فقط لمن يرقبه ، وأنا ممن يعشقون النظر إلى السماء
..

موقع كلامنا .. هنا

لقطات .. هنا

5 comments:

الطائر الحزين said...

جميل
===
الشاى الساخن من الموروثات

ان للاختلاف فقه لا نحسنه

Proud sis said...

I think this post started with Fairuze...memories of your childhood, memories of your adulthood, fond memories of a loved one, pleasant and sad. You miss him.. I miss him too. If he was here now he would tell you to save your breath when it comes to narrow minded people. Don't waste your energy arguing with them, they are not Sivilized enough to appreciate or understand different opinions.
I love this post, you wrote it from the heart, it's pure, raw, and touching on so many levels. I can't wait for the next one.
 

يا مراكبي said...

لقطات تمس الروح، هذا ما شعرت به، برغم أنَّها لقطات مُتناثرة بين الماضي والحاضر والمُستقبل ، وبرغم أنها متباعدة في المواقف والظروف ، إلا أنها تتفق في أمرٍ واحدٍ: ترابُط الروح بين أشياء لا يشعُر بها سوى مُرهفي الحِس

حاول تفتكرنى said...

كل لقطة قرأتها اقول انها الاروع , وانتهيت بأن كل لقطاتك مضيئة

تحياتي

L.G. said...

:)