Tuesday, June 26, 2007

فصبرا جميلا


اوقف هشام سيارته امام المستشفى ونزل منها مسرعا



وتقدم بخطا ثابتة نحو المدخل ..... ثم وقف فجأة



الامر ليس بهذه السهولة....هكذا كان يفكر هشام ...مضت فترة ليست بالقصيرة على وفاة ابنته....تلك الزهرة الناعمة التى لم يتعد عمرها السابعة حين لقت وجه ربها



ولا زال يتذكر بل يعيش الايام المرعبة ...والساعات العصيبة ..... واللحظات المرة


لازال كلما مر امام المستشفى ..... ذلك المبنى الضخم....الذى تحيطه حديقة هائلة مليئة بالورود العطرة ...والشجيرات الجميلة والتى من المفترض انها باعثة على الامل والتفاؤل


الا انها لا تبعث فى نفسه الا الشعور بالوحدة والاكتئاب ......شعور باليأس .. بالضياع و بالموت



وحين عدل هشام عن قراره بزيارة صديقه الصدوق وقرر ان يحدثه على الهاتف مطمئنا بتفهم صديقه له ولظروفه خاصة انه على معرفة تامة بمشاعره تجاه المستشفيات.. بعد ان خاض معه تجربته المؤلمة.. ووقف بجانبه الى ان استعاد قدرته على التعايش بدون وجود ابنته بجواره


وحين رجع بجسده الى الوراء ...ليتجه مرة اخرى الى عربته ليسلك طريق العودة



فوجىء بزوجة صديقه تخرج من البوابة مسرعة وقد لمحته


فضحك وجهها الذى يبدو عليه اثار الارهاق والتعب ....وجرت نحوه قائلة


دائما انت فى الوقت المناسب


حمدا لله انك ستكون بجواره ...... سأذهب لاحضار بعض الحاجيات من البيت سريعا ولن اتأخر .. ثم اكملت طريقها دون ان تعطيه فرصة للرد عليها



فرصة ..؟؟....وأى فرصة كان ينتظرها هشام


أيريد فعلا العودة لبيته دون ان يرى صديقه ...خاصة بعد ان علم حقيقة مرضه...... بعد ان علم انه يعانى اشد المعاناة .....بعد ان علم انها قد تكون فرصته الاخيرة فى رؤية صديقه .. توأم روحه



أمجنون انا .؟ ....قالها هشام لنفسه


لن أعطى الشيطان فرصة اخرى للتلاعب بى


كفاه ما فعله سابقا...... أفقدنى صبرى وايمانى



أضاعنى ...وأضاع فرصتى فى نيل جزاء من صبروا عند الصدمة الاولى



أعوذ بالله الكريم منك أيها الشيطان اللعين


دخل هشام الى المبنى اخيرا


صعد فى المصعد...وبجانبه احدى الممرضات وقد لوثت بقعة دم معطفها


بعث ذلك فى قلبه انقباضة


خرج من المصعد ....سائرا فى اتجاه غرفة صديقه



فاشتم رائحة الادوية والمطهرات المنبعثة فى ارجاء المكان....... وقد اعاد ذلك اليه مشاعر مؤلمة ادخلت فى قلبه حنين جارف لابنته وشعر برغبة فى البكاء



ولكنه كان قد وصل لباب الغرفة

فاستجمع قواه....واستعاذ من الشيطان الرجيم



ودخل الغرفة


وقف هشام مذهولا لما رآه من صاحبه

وجها اصفر بالغ الشحوب

جسدا غير جسد صاحبه الذى عاهده..مرتميا على الفراش


متى حدث كل هذا ... ومتى تطورت الحالة الى هذه الدرجة ..؟؟


تقدم بخطوات بطيئة نحو الفراش ........جلس بجواره ........قبض على كف صديقه بكلتا يديه


ففتح صديقه عيناه ..والتفت ناحيته


ثم ظهرت على شفاهه ابتسامة سخرية ...وقال


ها قد حان دورك الان يا صديقى



فاعتدل هشام فى جلسته وهو يحاول ان يخفى قلقه البالغ......قائلا


أى دور أيها المتمارض الكسول ..؟؟


فرد عليه صديقه


دورك فى ان تقف بجوار زوجتى وتواسيها حتى تجتاز المحنة....كما فعلت انا معك سابقا


وقبل ان ينطق هشام ببنت شفة ....... اكمل صديقه قائلا


انا اعرف تماما ما ستقوله .....ولكنى اريد ان اوفر الكلام والوقت


لقد سمعت بالامس الممرضات يتحدثن عن حالتى الميئوس منها وانه لا داعى لأخذ العينات التى طلبها الطبيب وكأنه يريد فقط ارهاقهما بالعمل و بالرغم من معرفة تأخر حالتى ...الا انهم مأمورات ولا حيلة لهن


وقد ظنن انى نائم ولا اسمعهما ....ثم قاما بايقاظى لأخذ العينات وكأن شيئا لم يحدث


وانا اشعر فعلا الان بالتعب الشديد


وقد مللت هذا التعب ...ولا استطيع تحمله بعد الان....واصبحت اتمنى الموت ...عله يكون راحة لى ولمن حولى


وأشعر ان ساعتى قد حانت الآن......ولذلك اقنعت زوجتى ان تغادر بحجة انى احتاج الى اشياء من المنزل ...كى تتأخر لعل الله يرحمها من رؤيتى انذاك


فلم استطع ابدا نسيان حالتك حين كنت تشهد احتضار ابنتك ....وانت تقف عاجز عن التصرف...تريد ان تخطف ابنتك وتجرى هربا من الموت ولا تستطيع


لذلك احاول بكل ذرة حياة متبقية ... ان اجنبها ذلك المشهد


وها هو هشام يتذكر مرة اخرى اصعب ما رآه فى حياته


ولكنه هذه المرة لم يبكى ....لم يستسلم لمشاعره الضعيفة ...بل صمت برهة ثم قال


لقد تركتك تكمل تفاهاتك كما يحلو لك ....ولم اقاطعك بالمرة


فلا استطيع ان اصدق ان من يتكلم الان هو نفسه صديقى المؤمن ....الذى لم اعهد فيه من قبل الا العقل والحكمة


أين ايمانك الآن يا رجل ..؟؟


هل اختفى مع اول محنة تواجهها ؟؟


هل نسيت ما كنت تردده دائما على اذانى ليلا ونهارا..؟؟


انا لم اعرف ولم اسمع الاحاديث التى قلتها لى الا منك انت


لم اكن قط حافظا للقرآن الا بعد ان هدانى الله وقد كنت انت سببا وقد ظننت اننا خلقنا لنكون اصدقاء ولتقف بجانبى وليجعلك الله سببا فى هدايتى والله اعلم


أتذكر ما قلته لى حين تمنيت الموت انا ايضا بعد موت ابنتى


الا تذكر الاحاديث التى قلتها لى وقتذاك


قال صلى الله عليه وسلم : لا يتمنين أحدكم الموت لضر نزل به


والحديث .... قال صلى الله عليه وسلم :لا يتمنين احدكم الموت ولا يدع به من قبل أن يأتيه , انه اذا مات احدكم انقطع عمله انه لا يزيد المؤمن عمره الا خيرا


والحديث ...قال صلى الله عليه وسلم :لا تمنوا الموت فان هول المطلع شديد وان من السعادة ان يطول عمر العبد حتى يرزقه الله الانابة


فماذا دهاك الآن لتفعل غير ما حدثتنى ؟


اجبنى يا صديقى .....فالله وحده أعلم كم انا الان مستاء وخائف عليك


حاول صديقه ان يرد ...ولكنه اجهش فى البكاء ...واخذ يستغفر ربه

ثم قال

اعلم يا صديقى ما قلت... ولكن ينقصنى الصبر


فرد عليه هشام

والله لا اجد نفسى اقول شيئا الا واجد انك قلته لى من قبل

الم تتذكر حين كنت ادعو ربى ان يرزقنى الصبر ...وانا فى نفس الوقت منساق وراء مشاعرى الضعيفة وكنت استسلم اخيرا للاكتئاب

الم تقل لى وقتها ان الصبر ليس كلمات تقال وانما فعل وارادة

قال تعالى :ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين


فأين ارادتك ...أين عزيمتك ....وأين ايمانك بالله ..؟؟؟


صمت صديقه للحظة ثم ارتسمت على وجهه ابتسامة .....ثم قال ...


ونعم بالله


واستعينوا بالصبر والصلاة . ان الله مع الصابرين


خذ بيدى يا صديقى لاصلى


ساعده هشام فورا على النهوض وعاونه فى وضوءه ....ثم توضأهو الاخر


وقاما فصليا ركعتين بنية قضاء الحاجة


بعد ان انهيا صلاتهما وكان فى طريقهما للجلوس فى شرفة الغرفة


استوقفهما صوت زوجته وقد دخلت الغرفة مسرعة ...وهى تقول انها قابلت الطبيب فى طريقها وانه يريد التحدث معهما بعد ان ينتهى من معاينة مريض فى الغرفة المجاورة


جلس هشام وصديقه ....وجلست الزوجة بجوارهما


وأخذ كل منهم يتمتم بما فتحه الله عليه فى تلك اللحظة


مضت دقائق كانت تبدو لهم ساعات وهم فى انتظار الطبيب


وعندما دخل اخيرا الى الغرفة


صمت ثوان ...ثم قال


لقد عدت التحليل اكثر من مرة لأتأكد مما سأقوله لكم الآن


سبحان الله ....هذه اول مرة الحظ تغيير مفاجىء وسريع فى نتائج تحليل مريض يعانى من هذا المرض بالاخص


لقد تحسنت النتيجة بشكل مبهر ...يجعلنا نكمل العلاج وكلنا ثقة وايمان بالله فى الشفاء باذن الله وحده


أخذ الجميع فى البكاء .. وقد تبين صوت الصديق قائلا بصوت يملأه الفرحة


الحمد لله حمدا طيبا كثيرا مباركا فيه ملء السموات والارض وملء ما بينهما


ثم نظر الى هشام .....وقال


كنت على حق اذن عندما قلت لك ان دورك قد حان


قد بعثك الله لى .... وأنت نعم الصديق


ثم انطلقت ضحكات مدوية فى ارجاء المكان

فلم يعد هشام يشتم رائحة الادوية والمطهرات......ولم يعد يرى المعاطف البيضاء الملوثة ببقع من الدماء


ولم يعد يرى الورود الا بالوانها الجميلة الباعثة على الامل


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


عجبا لأمر المؤمن ان امره كله له خير وليس ذلك لاحد الا للمؤمن , ان اصابته سراء شكر فكان خيرا له , وان اصابته ضراء صبر فكان خيرا له .........رواه مسلم

30 comments:

سمسم said...

نانا
....
إستني بقا اولاً انا معرفكيش

ايوه معرفكيش

بجد بحسبك واحدة من اللي عايزين يكتبو

وخلاص..استثمار وقت يعني

بس ايه ده..سيبك من الجمل والحبكة

الدرامية..وكم الدموع اللي حسسني اني

قاعد مع طنط امينة رزق وموال

الذكريات

بجد ومن غير مجاملة

حلوة

وفيها فكرة

وجامدة اوي حتة صدمة القارئ

اللي رتب نفسه يلبس اسود وتفاجأ ان

الناس في آخر الموضوع بتزغرد

كابتن لطيف كان بيقول للاعب المتميز

الله عليه الله عليه تسلم رجليه

المره دي تسلم ايدك

تحياتي

ويجعلوبالأمل دايماً عاااااااااااااامر

TheRiddle said...

بوست رائع جدا
انا سعيد انى اول واحد ارد عليكي
الى الامام دائما
لكي تقديري

nana said...

استاذ سمسم
أخجلتم تواضعنا
ومن بعض ما عندكم
طنط امينة رزق صاحبتى الروح بالروح بس انا مابخليهاش تيجيلى البلوج كتير عشان منغرقش
جزاك الله كل خير
وتحياتى
ويجعلو بالكومنتس المشجعة عامر

nana said...

The Riddle
سعيدة فعلا ان البوست عجبتك
مش مهم تكون اول واحد علقت
المهم انك علقت
مدونتك جميلة
جزاك الله كل خير على تقديرك
وتقديرى انا ايضا لك
تحياتى

break said...

لا بجد فكرة القصة حلوة جدا جدا جدا

و مؤثرة جدا


تحياتى

nana said...

بريك
انتى الاحلى
اخبارك ايه مع الضفادع ؟؟
انا لى قصة معاهم حابقى احكيهالك بعدين
بحس انك صؤننة ودماغك كبيرة
تحياتى

عصفور المدينة said...

جزاك الله خيرا على التذكرة
والسياق جميل جدا وإن كنت أختلف مع النهاية السعيدة حيث أن النهايات ليست دائما سعيدة فكم من مؤمن مريض صبر واحتسب ومات أيضا بل وذاق الويلات في مرضه حتى يلقى الله وما عليه خطيئة وكانت مكافأته في حسن الخاتمة ودعاء الناس له والذكر الحسن بعد وفاته والجنازة الرائعة
لأن المريض الذي يشفى والذي لا يشفي والطبيب والعواد يموتون في النهاية

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بداية مقدمة القصة اكثر من رائعة

كمية الروحانيات فى كتابتك عالية جداااااااااااااااااااا


بصى التركيز على روح النص او الفكرة اكثر من رائعة بجد بس لو كنتى ظبتيها شوية

مش مهم هاشوف باقى البلوج بس رهيبة اوى

nana said...

استاذ عصفور
اولا نورت مدونتى المتواضعة
ثانيا لك كل الحق فيما تقول
فمن مرض فصبر واحتسب ثم مات
هنيئا له بجزاء الصابرين
وفى هذه الحالة هو احسن حظا ممن انعم الله عليه بالشفاء فان حمد وشكر زاده الله خيرا فى دنيته واخرته
وان رجع فطمع فى جنة الدنيا
فقد تحولت نعمة شفاءه الى نقمة
وهذا ما لا اعتقد ان يتحول اليه بطل القصة خاصة وانه كان مؤمنا قبل الابتلاء
شكرا على مرورك الكريم
وتحياتى

nana said...

استاذ الغزالى
نورتنى والله
شكرا على الاشادة والتشجيع
وفعلا هى كانت محتاجة تظبيط
المشكلة انى وانا باكتبها حسيت انها طويلة ..لكن ليست بالقدر اللى يخليها تتقسم على كذا بوست وانا اصلا مودية وممكن ماعرفش اكملها
ولما قررت تبقى فى بوست واحد
خفت افرد فيها يبقى تطويل مالوش لازمة
ولما غلبت اعمل ايه خلصتها وعملت بابليش قبل اما اتجن وامسحها
رأيك ونقدك اسعدنى
شكرا لمرورك الكريم
تحياتى

الطائر الحزين said...

السلام عليكم

كتبت تدوينة بهذا المعنى تقريبا مش ممكن هذا التخاطر بارك الله فيك ان الصبر على البلاء من اجل نعم الله علينا يارب اجعلنا مع الصابرين جزاك الله خيرا وبارك فيك

nana said...

الطائر الحزين
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
قرأت قصتك اخى الكريم
وهى فعلا تحمل معنى جميل
ودرسا فى الصبر عند الصدمة الاولى
بارك الله فيك وجزاك كل خير
تحياتى

sa'7so'7te said...

elpost gamil awe ya nana we begad fadne f 7agat ktera. '7sosan el7etta elle bey2ol feha enno fakad gazat elsabren b3d wafat bnto la2en da beye6sal f3lan ma3 nas kter we rabbena ye7mena

nana said...

sa'7so'7te
انتى الاجمل
وسعيدة ان البوست عجبتك وفادتك
مدونتك انتى واصحابك حلوة قوى وفكرتها تجنن
اربع دكاترة صؤنين
وعاملين شغل جامد

بس رفقا بالضفادع
نورتينى ...ويا رب دايما
تحياتى

أميرة البلطجية said...

ما شاء الله يا نانا
انا بجد مبهورة بيكي
كان نفسي ابقي زيك كده بكتب بهدف ياخد بأيد الناس
بجب انتي جميلة

emos said...

to7faaaaaaaaaaaaaaaaa
to7fa to7fa to7fa

el 7adeth el 2a7''eer gamed
rabena yehdena w yesabarna kolena

nana said...

مرمر
ميرسى يا جميل على الكلام الحلو

بس يعنى ايه نفسك تكتبى بهدف ..! ! ؟؟
امال انتى بتعملى ايه؟
ده انا من ساعة ما دخلت مدونتك ملقيتش غير بوستات هادفة
حتى البوستات الشخصية بتاعتك كان فيها دروس وعبر غير مباشرة
ولا افكرك ...؟؟؟
ده كفاية البوست الجماعى اللى كلنا شاركنا فيه بأحاديث و أدعية جميلة ..وخلافه
زى ما كان فى ميزان حسانتنا كان فى ميزانك
متقوليش الكلام ده تانى

انتى من اللى بيكتبوا بتلقائية وبدون تكلف ودى احلى حاجة فيكى

سلام يا قمر

nana said...

Emos
شكرا ده من زوقك
مدونتك لذيذة قوى وحاجى ازورها كتير

ربنا يستجيب ان شاء الله ويهدينا اجمعين
امين
نورتينى ويا رب دايما
تحياتى ومن غير نرفذة
سلام

أميرة البلطجية said...

نوني يا كميل بعت الميل بتاع اللعبة
بليز تشك

اسكندراني اوي said...

ايه دا كله
ماشاء الله عيني عليكي بارده
بالرغم من كم الدموع اللي فيها من جراء قراءه بوستكم الهائل

تحياتي

MiraMar said...

بجد جميله
اشتقت اني اكومنت هنا
انتي فعلا فنانه
والحلى من كده انك كتاباتك هادفه
بصراحه
حسيت اني بكتب اي كلام وان كتاباتي غير هادفه
انا كده ولا كده
مودي مش حلو
ومش عارفه اكتب اي حاجه

nana said...

مرمر
سورى على التأخير
وصلنى الميل ورديت عليه وحتعرفى سبب تأخيرى
سلام يا جميل

nana said...

اسكندرانى قوى
اهلا بالاسكندرانية
اشكرك جدا على ذوقك واعجابك بمدونتى المتواضعة
نورتنى
شكرا لمرورك الكريم
تحياتى

nana said...

ميرا يا جميل
والله انا اللى وحشانى كومنتاتك
وانتى الاجمل
يا بنتى انتى كل بوستاتك تحفة
ودمك زى السكر ولعلمك انك تعرفى تضحكى حد من قلبه ده محتاج مهارة عالية جدا يعنى انتى فعلا تجننى وده طبعا مش رأيى لوحدى ولا انتى مش بتقرى الكومنتس بتاعتك
وهدفك ان ترسمى ضحكة على وجوهنا ده هدف نبيل
يبقى ازاى مش هادفة
انتى بس اليومين دول دماغك مشغولة بحاجات مهمة قوى لما تخلصى منها على خير ان شاء الله حتفضيلنا وترجعى تكتبيلنا درر كعادتك
ادعيلى بس اشترى هارد جديد لأن كمبيوترى سلم نمر
وانا باكتبلك دلوقتى من عند اخويا
سلام يا قمر

Islamist Bloke said...

ماشى يا نانا

نكد بس لطيف

اعذريني.........مش بحب الجو ده

بس هانتظر انك تكتبي حاجة احبها وارتقى لمستوى قرائتها

انتى مستوى كتاباتك اعلى جدا من مستوى تفكيرى وادراكي يا نانا..........انا عايز اقرا حاجة افهمها بجد

مش بحب الاجتماعيات......بحس انها تقيلة اوى

منتظر اشوف هتعملى اية فى قصة المدونين المشتركة-لعبة اميرة

والسلام

Jana said...

اسلاميست
نكد بس لطيف ! ! ! ؟؟؟
اول مرة فى حياتى اشوف تشبيه كده

وبعدين انت مستوى تفكيرك وادراكك عالى جدا ...واكبر من سنك كمان
ده كفاية تلقائيتك فى كتاباتك

ومدونتك بالرغم ان معظمها شخصى الا ان اسلوبك بيشد جدا وبيخلينا نهتم حتى بنوعية عشاءك ان كان كشرى ولا بليلة .....ولا مغامراتك البحرية ...ولا ...ولا

وبخصوص قصة المدونين المشتركة
انا اللى مستنية اشوف الخيوط اللى حتسيبهالى اكمل عليها

شكرا لمرورك
منورنى دايما
تحياتى

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. said...

مفيش كتابة جديدة؟؟؟

منتظرينك

Jana said...

الغزالى

انا معترفة بتقصيرى
وبعتذر عن انشغالى عن البلوج

الفترة دى فى ناس جاية من عمرة
وناس جاية من امريكا
وناس كانت كتير واحشانى
وناس لسه حتسافر
وناس ناجحة فى ثانوية عامة
وهدايا جايالى
وهدايا باجيبها
وعزومات باعزمها
او باتعزم عليها
وتمارين سباحة الولد
وتحفيظ الولاد قرآن وده طبعا اولى الاولويات
و..... وكفاية كدة

اشكرك جدا على السؤال
وحاحاول النهاردة اكتب حاجة خفيفة...استراحة يعنى

منورنى دايما
تحياتى

قمم التميز said...

شركة تنظيف بالدمام

شركة تنظيف خزانات بالدمام

شركة تنظيف منازل بالدمام

شركة تنظيف فلل بالدمام

شركة مكافحة النمل الابيض بالدمام

شركة جلى بلاط بالدمام

شركة تسليك مجارى بالدمام

شركة نظافة بالدمام

شركة مكافحة حشرات بالدمام

شركة رش مبيدات بالدمام

شركة كشف تسربات المياه بالدمام

شركة تنظيف شقق بالدمام

شركة تنظيف موكيت بالدمام

شركة تنظيف مجالس بالدمام

شركة تنظيف بيوت بالدمام

شركة تنظيف سجاد بالدمام

شركة تنظيف كنب بالدمام

شركة تنظيف مسابح بالدمام

قمم التميز said...

شركة تنظيف بالخبر

شركة تنظيف بيوت بالخبر

شركة تنظيف مجالس بالخبر

شركة تنظيف شقق بالخبر

شركة تنظيف خزانات بالخبر

شركة تنظيف منازل بالخبر

شركة تنظيف فلل بالخبر

شركة مكافحة النمل الابيض بالخبر

شركة تسليك مجارى بالخبر

شركة نظافة بالخبر

شركة كشف تسربات المياه بالخبر

شركة تنظيف مسابح بالخبر

شركة عزل اسطح بالخبر

شركة عزل خزانات بالخبر