Friday, January 30, 2009

مثالية


كان شاباً عادياً ..وكانت فتاة عادية
لم يخصه شىء مميز ولم يميزها شىء خاص
ارتبطا..فكان ارتباطهما ...عادياً
خطوبة وزواج ... رومانسية وانطلاق ..  تعود.. فحب.. فإندماج
حياة لطيفة هادئة .. لكن سرعان ما تسللت إليها حية الفراغ 
فمع مرور السنوات  نبت احتياجهما المكتوم الى طفل
فحوصات وعمليات .. مبالغ طائلة أسفرت عن يأس وإنعدام أمل
صار هو حياتها 
وباتت هى كل ما لديه
ابتسامة عريضة يقابلا بها كل متطفل فيبتلع فضوله خجلاً
ايمان شديد ..يقابلا به كل مُحب ..فيدعو لهما حباً وإعجاباً
هنا  يتحول ارتباطهما العادى الى علاقة مثالية

تصل لك دعوة زفاف
تفتحها لتجده هو  "نجل الاول".... اسما غريبا "كريمة الثانى".......تندهش وتتعجب ...فتستفسر
أصبحت الحياة أبيض وأسود  ...فلا طفل يلونها
كانت هذه اجابتها لا اجابته
فهو لم يستطع الاجابة
تعيد تساؤلك ...
متى !!؟..كيف.؟.. لماذا!!؟
تجاوبك هى بنفس الابتسامة العريضة ..
فتدرك تحولك من مُحب الى فضولى 
فتصمت

تقبل دعوته لك الى بيته الجديد.فتأتى بهدية لم تختلف كثيرا عن هديتك له من سنوات
فيلمح بعينيك نظرة التساؤل المجهدة
يحاول أن يبرر
حاولت معها ..اخبرتها انى لا استطيع الإستغناء عنها ...ولا استطيع الاستغناء عنه..
دعوتها ان تظل فى حياتى ..وألا تبتعد
احفظ ملامح وجهها ولا أتخيل أن أفتح عيونى صبحا فلا أجد هذا الوجه على وسادتى
فأخبرتنى أنى اشتقت الى طفلى  فمللتها ..متمنية لى حياة سعيدة
يزيد فضولك  اللامتناهى  ويشجعك كلامه على القاء سؤال آخر
ولماذا الآن.!!؟..فجأة
يتعرق ويتململ ...ثم يجيب
لم أنسى طفلى المنتظر دقيقة واحدة ...ولكنى لم أجد بداية لأفتح لها موضوع زواجى من أخرى
أبحث طوال هذه السنين عن مشكلة ...مشادة كلامية ...خلاف تافه..  ...فلا أجد
حتى أتتنى فى تلك الليلة .. قائلة
فلننته من هذا الموضوع الآن
أعرف تماما ما تفكر به
فلست بغريبة عنك
أتت بورقة وقلم ...
السفرة لك 
الصالون لى 
غرفة النوم  من حقك 
الليفنج من حقى
لم أحب يوماً مقعد الجلد الضخم.. هو لك
أما اللوحات فجميعها تخصنى
فاتفقنا ...فانفصلنا
That's it!!!!!!!!?????
نعم!؟
لاشىء... فقط أقول أنه كان انفصالا مثاليا

تستعد للمغادرة ..تلمح الثانية  فى طريقك  تدفع عربة صغيرة تتزلزل فوقها أطباق وفناجيل...لتجدها نسخة أصغر سنا ...تكاد تكون هى من عشر سنوات
 تتنهد ..ثم تنظر له  بشفقة..متمتماً 
نجحت على الأقل فى أن تجد وجهها على وسادتك صباحاً...فقط وجهها  ......  ..
محدثاً نفسك....أخشى عليك يا صديقى ندماً مثالياً ..

45 comments:

موناليزا said...

اخلع القبعة احتراما لقلمك الراقى والمبدع
عجبنى اوى الانفصال المثالى ده وفكرنى بمقولة الغالبية يتجاهلونها فى مثل هذه المواقف وهى "ذى مادخلنا بالمعروف نخرج بالمعروف"
دام قلمك يمتعنا

بنوتة said...

السلام عليكم
أحييكى على اسلوبك الراقي والمثالى
دمتى بخير

مجداوية said...

السلام عليكم


حاقول النقد الأول
الثلث الأخير من القصة فيه لبس مش واضح لكن النهاية وضحته على فكرة ده اتكرر منك أكتر من مرة وحاقولك على السبب عشان أنا باعاني من ده مع بنتي أظن انك بتكتبي بعض ما تكتبي وكأننا نرى داخلك أو عقلك وكأننا سنعرف المقصد دون توضيح ولكن ما يحدث أنه في تلك اللحظة يحدث انفصال بيني وبين عقلك فأتوه منك ثم تعودين لتأخذي بيدي مرة أخرى فأفهم من خلال النهاية
القراءة في الجزئية دي بتكون مرهقة

نأتي للمدح
كل ما عدا هذه الجزئية جميل
الأسلوب رائع والفكرة رائعة وان كانت مثالية لكن واقعية وبتحدث وان كانت قليلة
ومبروك على اشتراكك في الكتاب الذي لم تنوهي عنه من قبل ولا نعرف ماذا كتبت فيه
شغل الخباثة ده جديد
اتعلمت اللؤم منين ؟؟

ألف مبروك ونتمنى أن نقرأ ولم تدعونا لحفل توقيع ولا حتة بسطة ولا حتى شوب عصير قصب
العالم بقت شح يا حضرت

Punny_Punny said...

جميييييييييييله حتي لو كانت مثالية زيادة

الطائر الحزين said...

الله الله الله

فامساك بمعروف أو تسريح باحسان

Khaled said...

من حق الزوج الإشتياق للأولاد و قد شرع الله تعدد الزوجات من أجل ذلك إذا كان العيب من الزوجة .. فيجب على الزوج الوصول مع زوجتة لحالة تسمح لها بتقبل الوضع الجديد عن رضى .. أو فالإنفصال عن تراضى من كلا الطرفين
و من حقها أن لا تقبل أن تكون طرفا أضعف بينهم ..

دمتى مبدعة دائما

سلوى said...

عرضك رائع
رغم الحزن الموجود بين الكلمات

حزن من أجلها

وتمنى كما جاء في البوست
بألا يندم يوما

دمتى بكل الخير

بيتنا القديم said...

كنت عاوز اقول...

كنت عاوز اقول...

كنت عاوز اقول...

اممممممممم

رائعة فحسب...

That's it

ملحوظة:
ــــــ
أكره الكتابات الرائعة التى لا يتخللها شئ يمكن توجيه النقد اليه..تشعرني بالعجز المثالي
لذلك أكره تدوينتك هذه...!
(:

دمت بخير

جنّي said...

السلام عليكم

وان تكون السطور المكتوبة مثالية .. فهذا ليس بجديد ..فقد عودتينا ذلك دايما ..
وان يكون الارتباط مثالي فهذا ليس بجديد وان يكون الانفصال مثالي فأيضا ليس بجديد .. اما الجديد ان يكون الندم بمثالية..

لكي التحية

momken said...

حلوة اوى يا جنى

تسلم ايدك

جميل ان النهايه تكون محترمه زى البدايه ماكانت محترمه

فكره كويسه اوى

تحياتى

gannah said...

جنى الجميلة
اولا تنوهيك عن "أنا أنثى" محتاج ميكرسكوب علشان الناس تشوفه..صغير قوى بجد فهما معذورين
ثانيا: القصة
المثالية التى أراها هنا ليست فقط فى الانفصال
ولكن المعنى أيضا يشمل بحث الانسان الدائم عن الحياة المثالية الكاملة التى لا يشوبها أى نقص
بطلك حينما بحث عن أخرى أرادها أن تكون كالأولى شكلا ويأمل فى أن تأتى له بالطفل الذى به من وجهه نظره تكتمل الحياة
هو هنا يحاول ان يجعل عالمه كما يريد متناسيا أن الله خلقنا ولكل منا بصمة روح مختلفه قد تتشابه فى بعض الخطوط ولكنها بالطبع لا تتطابق أبدا وحينما بحث عن الشكل نسى أنه سيفقد حتما شيئا فى المقابل فحتى بدون طفل رزقه مكتمل ولكننا لا نتعلم من دروس الحياة أبدا
نسمع عن عشرات القصص ولكننا نأمل أن حياتنا نحن ستكون مثالية
أنا أيضا فيه جزء تهت فيه زى مجداوية لكن رجعت فعلا تانى واستدركته
طبعا ان بحب جداا صياغتك الأدبية وبستمتع جداا بقصصك
بطلتك كانت من الذكاء بحيث أدركت ان الانفصال المثالى جدير بان يجعل ذكرياتها لا يعكرها الخصومة فيبدو انها تقول له اذهب وافعل ما شئت وابحث عما تريد
ولكنك لن تجدنى حينما تعود
تحياتى

جنّي said...

السلام عليكم

الف مبارك مشاركتك في الكتاب .. ودايما يارب من نجاح الى نجاح

تحيتي

الربان said...

تحياتي

لان المقدمة كانت مثالية فيجب ان تكون النهاية كذلك مثالية والا لكان هناك
عدم اتساق...و هذا كثيرا ما يحدث ايضا.

كما اود ان اشير الي ان حسن الاختيار من كلا الجانبين ييسر الحياة و يجعلها
تنساب عذبه....

تحياتي و تقديري لحضرتك

Jana said...

موناليزا

منورانى يا قمر
الحقى بقى البسى "القبعة" تانى عشان الردالة مالية المدونة
:)))

انا اللى باشكر لك ذوقك يا مونى

معرفش ليه فعلا فى معظم حالات الانفصال تحدث مشاكل وكأنهم لم يكتفوا بها قبل انفصالهم ...
لكن فى القليل منهم واللى بيتقى الله ربنا بيكرمه بعدها ..
وكأن الخير كله كان ينتظره بعد الخطوة دى

أدام الله عليك عقلك ورصانتك موناليزا الجميلة

دمتِ طيبة

Jana said...

بنوتة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

عاملة ايه فى اجازة نص السنة
اوعى تكونى مقضياها فشار وكاكاو زينا
:)

سعيدة بتعليقك
ونورتينى بأول زيارة

ربنا يوفقك بنوتة
دمتِ طيبة

Jana said...

مجداوية

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وانا حارد على النقد الاول
الحكاية دى انا وارثاها من جدتى الله يرحمها لما كانت تدخل فى وسط الموضوع بدون مقدمات وتبدأ فى الحديث ..وتسيبنا احنا نخمن ونفتكس الباقى..والله يرحمها منجحتش محاولاتنا الدائمة معاها فى انها تغيرها
باين كده انا ونسمة حنتعبوكى معانا كتير
:)))
بس حاضر حاحاول اخلى بالى فى المرات القادمة ان شاء الله
بافرح اوى على فكرة بأى نقد منك

بالنسبة للمدح
الله يكرمك
بافرح برده بالمدح منك
هههههههههه

بالنسبة للكتاب
الله يبارك فيكى

بالنسبة لللؤم والخباثة
والله انا حطيت البانر بعد معرفتى بموضوع الكتاب يأيام قليلة..
يعنى مكنتش عارفة من زمان ولا حاجة
وعن موضوعى فى الكتاب فانا كتبته وأرسلته على طول فمش حتلاقيه فى المدونة وحاكتب تدوينة ان شاء الله اعلان تانى عن الكتاب واقول اسم الموضوع لأنه باسمى الحقيقى

وعن التوقيع ..فانتى اكتر واحدة ضامنة اوقعلك ... ديتها تاكسى بسبعة جنيه
هاتى انتى بس العشرة جنيه ويبقالك تلاتة

أما عن البسطة
فحودة بسطة شمّعوله المحل للأسف عشان حالات التسمم كترت وبادور دلوقتى على على مقر حمو بسطة فى الحضرة القبلية ..بيقولوا غسيل معدة والواحد يبقى زى الفل
أما عن عصير القصب ..فمستعدة اعزمك فى بونا بيتى على الشاليموه بس ومش غلطتى هم هناك اللى مش بيقدموا العصير ده
وولا يهمك حأفك الوديعة بقى ونهيص
:))))

Jana said...

punny punny

اهلا بيكى ...انتى اجمل

حتى المثالية الزائدة نجدها احيانا فى حياتنا ..لكن بندرة

نورتينى

دمتِ طيبة

Jana said...

الطائر الحزين

اشتقنا لتعليقاتك الحلوة

مستنية حضرتك تعلق من زمان عشان اقولك انى اواجه مشكلة فى التعليق لديك ..وصفحة التعليقات مبتفتحش واذا فتحت وكتبت تعليق لا انجح فى ارساله
مش عارفة السبب صراحة لكن ده بيحصلى برده مع مدونة آبى ومهندس مصرى

ومن هنا احب احيى حضرتك على التدوينات اللى فاتت ومعرفتش اعلق عليها للأسف ..لكنى متابعة دائمة لمدونتك

منورنى دايما

دمت طيبا

Jana said...

khaled

ازيك يا فنان

محدش يقدر يعترض على حق الزوج فى طفل من زوجة أخرى مادام الاولى غير قادرة على الانجاب...
ولكن يصعب عليا لما يفتكر ان ال24 قيراط بتوعه حيقدر هو يوزعهم بطريقة افضل
حاجة على حساب حاجة
ربما ممكن يكرمه بطفل لكن يخسر زوجة متتعوضش
لو هو فهم كده وعنده الطفل اهم من علاقة فريدة مع زوجته الاولى ...يبقى خلاص ..المهم يبقى عارف هو بيعمل ايه ويتحمل النتيجة برضا

تعليقك يسعدنى على الدوام
شكرا لذوقك

دمت طيبا

Jana said...

سلوى

انتى فييييييييين من زمان
وحشتينى اوى

بصى يا ستى
انا كمان حزينة من اجلها ..لكنى سعيدة بمثاليتها..والناس دى ربنا بيعوضها خير
اما هو فأشك انه يقدر يتجاوز الندم مستقبلا
ربنا يكرمه بطفل جميل
ويصبره على اللى خسره من اجل طفله

نورتينى من تانى يا سلوى

دمتِ طيبة

م/ الحسيني لزومي said...

اقرأ نص اتفاقية منع تهريب السلاح لغزة
وادعوا الله ان يثبت مصر في عدم التوقيع عليها

الرابطة وبناء الأمة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نتقدم بدعوي لك أخي ( أختي ) المدون بمناقشة
محاكمة عادلة
مبارك بين التأييد والرفض
ملف يناقش ويحلل ويضع الحلول
رائيك يهمنا جدا
مع خالص تحياتنا الكتيبة السياسية

fashkool said...

السلام عليكم جنى الجنتين دان
عايز اقول حاجه .. لا يحس بالنار اللى اللى كابشها وحصل انفصال مثالى ومحترم .. فماذا لو كان غير ذلك
دعائى له ولها وان يعوض الله عليهما
تحياتى

Jana said...

بيتنا القديم

اهلا بعريسنا
نقول مبروك ولا ايه
!!!!!؟
طب مبروك احتياطى لحد ما تأكد الخبر .او تبعتلى الجاتوه بتاعى بال دى اتش ال ..أيهما اقرب
:)

العجيب انت كرهت التدوينة بنفس الدرجة اللى باكره بيها مقالاتك بالظبط
:))))

شهادة اعتز بها من كاتب صحفى متميز
ربنا يكرمك ويوفقك يا اسامة ويتم زواجك على خير

دمت طيبا

Jana said...

جنّى

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أستاذنا

وان يكون تعليق حضرتك متميزا فهو ليس بجديد
وأن يطرينى تعليقك ويسعدنى كثيرا فأيضا ليس بجديد ..
أما تهنئتك لاشتراكى بالعدد الخاص فهى جديدة..وهو ما يعطى قيمة لهذه المشاركة المتواضعة
فجزيل الشكر والامتنان

اتمنى ان أرى لحضرتك كتابا خاص قريبا يحمل ابداعاتك وكلماتك المتميزة..وهو اقل ما توصف به موضوعاتك

أكرمك الله اخى

دمت طيبا

Jana said...

Momken

ممكن يا ممكن تقبل اعتذارى لانى مقصرة جدا ومش باعلق كتير
مع انى أقرأ لك كل اللى بتكتبه ولا يمكن أن تفوتنى ابدا روائعك

تعليقك دايما بيسعدنى
وزيارتك بتنور المدونة

ربنا يباركلك يا ممكن

دمت طيبا

Jana said...

Gannah

جنة الجميلة

ياستى ان شاء الله حاعمل بوست مخصوص واحط صورة قد كده..جانب المدونة عندى هو اللى رفيع
:))))
انا بعد اذنك يعنى علقت عندك بتصحيح لميعاد التوقيع عشان كنت عارفة انك مش موجودة وخفت حد يعتمد على الاعلان ويروح حفل التوقيع وميعرفش ان التصحيح حصل بعد سفرك

أما عن التعليق
فمش عارفة اقولك ايه الصراحة
انا كررت كتير انك بترجمى بطريقة عجيبة اللى بيقصده الكاتب وكأنك دخلتى دماغه بالظبط وساعات بتفسرى حاجات هو منجحش فى توصيلها من خلال ما كتب
بجد دايما بيبهرنى تحليلك
وجملتك على لسان البطلة اكثر من رائعة
..............
فيبدو انها تقول له اذهب وافعل ما شئت وابحث عما تريد
ولكنك لن تجدنى حينما تعود
...............

تيجى بالسلامة يا جنة
ربنا يكرمك ويعزك

دمتِ طيبة وبخير يارب

صوت من مصر said...

لا يتحق اكثر من انه ابداع ؟

ست البيت said...

اسكتي يا ماجي دي مش لؤم وبس
البنت بقت حويطة كمان

جنا أفندي
مكعبات السكر
اللي مطنشني وعاطيني سكة السلامة
نقول ايه ؟أمري لله
نفس رأي مجداوية
انا رحت وجيت معاكي
معرفتش ارسى على بر مين اللي زار مين ومين اللي سأل ايه؟
لو بس تتحرري من حتة التخفي دي
متخافيش مش حنفكر انتي
بس بجد تحياتي واسوب شيق
وبإذن الله ادور ع الكتاب
معرض الكتاب بدأ في السان مارك
حد ناوي يحضر

ست البيت said...

حتجننوني نفسي اشوفكم يا بنانييييييييييييت
وحنقضيها فشار برضه

جنا على فكره اول قصصي القصيرة على المدونة
the second life
رأيك ايه؟

fahd said...

حقيقي مش عارف لو كانت زوجتي عقيمة ماذا افعل
وانا احبها واحترمها واجد منها كل ما هو طيب
ولكن ايضا كما يتمني كل انسان ان يري له من صلبه ابن
يحبه ويداعبه ويربيه ويجعل فيه خلاصه تجربته
ويجده وهو يبكر امامه ان احلامه واهدافه في الحياة تتحقق

اريد ان يكون لي ابن وايضا لا استطيع ان اجرح هذا الملاك الطاهر النقي الرقيق

لا ادري

ومش عارف هل اتعاطف معه ام معها

هل سيكون الازواج بالاخري هين عليها وهل سيكون الانفصال عن الاولي هين علي كليهما



قلمك رائع ومتعب ومرهق

هذا بالنسبة لنا فهل هو يرهقك ايضا

الفاتح الجعفري said...

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته اسلوب اكثر من رائع ما شاء الله اعتقد ان الصدق والمصارحة هما قمة المثالية واني لم اتعاطف مع هذا الشخص مطلقا فيما فعل لانه في اعتقادي خائن فعلا لان يخدعها طوال هذه السنوات ,فعلي الاقل لو كان صارحها سيكون الامر متقبل اما ان يعيش معها طوال هذه السنوات ولايعلمها فهذا شيء في منتهي السوء, والشيء الثاني الافتراض ان هذا الزوج هو من كان عقيم فماذا وقتها سيكون تصرفه هل كان سيسمح لها بأن تنفصل عنها وتبحث عن هذا الشيء ام لا
--
عامة الصدق هو اساس يجب ان تبنى عليه الحياة
وجزاكم الله كل خير

norahaty said...

السلام عليكم ورحمة
الله تعالى وبركاته
لا أدرى ولكنه حقه
من غير اسباب ولا معاذير
لو كان حراما ما كان ربنا اباحه
ولو كان هو من حرمه الله من نعمة الانجاب فكان من حقها ان تنفصل عنه
هذا شرع الله .لكن لا ادرى هل الاهون عليها ان تعلم قبل ان يقدم
على هذا وتختار ام تظل
غير عليمة به
وهذا ليس
بخيانة
فى رايىّ

norahaty said...

فقط اردت وفى تعليق منفصل
ان احييك على الاسلوب ورشاقة
الكلمات وكذلك اهنئك على مشاركتك
فى الكتاب الجديد
وياريت ياريت
ياريت وكمان واحدة ياريت
تعملوا نسخة اليكترونية منه علشان
الجماعة البخلاء اوى اوى اوى وكمان واحدة اوى اللى زىّ

Jana said...

الربان

فعلا بدايتهما كانت مثالية
وكذلك نهايتهما
ولكن بعكس ظروفهما وما آلت اليه حياتهما

بلا شك ..اختيار الشريك المناسب اهم خطوة ...لكن التوفيق فمن الله وحده

منورنى دايما يا ربان
تقديرا متبادل

دمت طيبا وبخير

Jana said...

م/ الحسينى لزومى

قرأتها بالفعل
ويؤسفنى عدم تفاؤلى بخصوص التوقيع ..واعتقد انها بالفعل اصبحت فى محل التنفيذ

ولكن دعائنا لا يجب ان ينقطع لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا

بارك الله فى جهدك يا باشمهندس

دمت طيبا

Jana said...

الرابطة وبناء الأمة

شكرا للدعوة

سأتابع معكم ان شاء الله ولكنى أتسائل عن خطوتكم القادمة

دمتم بخير

Jana said...

Fashkool

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته استاذ فشكول

سعيدة أولا بزيارتك الأولى

فى مثل هذه الحالة يا فندم كبش النار كلاهما
والميزة كانت لديه هو ..ومن حقه ولا يجرؤ احد على الاعتراض فى أن يمارس حقه كأب
وهى حمدت وشكرت وامتثلت لقضاء ربها ولم تعترض على قضاء الله
وهنا كانت مثاليتها التى أخشى عليه أن يفتقدها يوما فيندم
وأدعو الله معك لكليهما أن يرزقهما الخير كله

نورتنى يا فندم

دمت طيبا

Jana said...

صوت من مصر

أهلا بيك يا محمد
أشكرك على الاطراء

نورتنى

ربنا يوفقك
دمت طيبا

Jana said...

ست البيت

اتنين فى واحد

ازيك يا مروة
كده انتى اضفتى الى القائمة الحيطة بجانب اللؤم والخباثة
فشكرا على المميزات الهايلة...اللى باحلم تكون عندى من زمان
:)
يا مروة اولا ده مجرد موضوع فى كتاب وانا حطيت البانر بعد ما عرفت موضوع النشر بكام يوم تقريبا ...والموضوع مش موجود فى المدونة عشان اعلن عنه ده اتكتب حصريا لانا أنثى

بخصوص المعرض مشغولياتى كتير اوى اليومين دول واجازة نصف السنة انتهت ..ولسه مش عارفة حاروح امتى ان شاء الله
لما تلاقى الكتاب نزل ابقى بلغينى الله يكرمك انا معرفش عنه اكتر منك تقريبا

وانا كمان اتمنى اشوفك
بخصوص قصتك القصيرة كتبتلك تعليق هناك
وباكرر انها اكثر من رائعة
أبدعتى فعلا وتميزتى بالقصة دى
ربنا يوفقك ونشوفلك كتاب قريب خاص بيك ان شاء الله

منورانى دايما مروة

دمتِ طيبة

Jana said...

Fahd

هل سيكون الزواج بالاخري هين عليها وهل سيكون الانفصال عن الاولي هين علي كليهما
..........

كما ذكرت تماما يا فهد
انا مثلك لا أعلم..ماهية احساسهما الآن
ولكن يكفى أن الزوجة الاولى وإن تعذبت بالفراق لن تتعذب بالندم ...على عكسه هو ..
احيانا أشعر ان مصابه أكبر منها بالرغم من ان العقم كان مشكلتها ....ولكن أن يكون التصرف بيده لهو أمر فى منتهى الصعوبة
فكما قرر أمره عليه أن يتحمل نتيجة قراره

أخجلتنى كثيرا باطرائك
اشعر بالاستمتاع حين قراءة التعليقات المكملة لما كتبت ....والارهاق وحده يكون فى الرد عليها لتصل الى مثل روعتها
:)

منورنى دايما فهد

دمت طيبا

Jana said...

الفاتح الجعفرى

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نورتنى بزيارتك

الحقيقة أنه لم يخفى عنها شيئا ولكنه تردد كثيرا قبل ابلاغها ..لذلك قال انه كان يبحث عن سبب للخلاف ليطلب منها ان تسمح له بزواجه من أخرى ....وظل هذه الفترة لا يقوى على عمل شىء دون علمها حتى فهمت هى باحساس المرأة الذى لا يكذب ابدا
فسهلت عليه الأمر وطلبت الانفصال

أما عن قرار اى رجل عند اكتشاف عقم زوجته فهو أمر لا يشعر به الا من جربه
ولا اعتقد اننا نستطيع لومه اذا لم يصبح مثاليا ويقرر الاستعاضة بها عن البنين زينة الحياة الدنيا ..حتى لو كانت هى أكثر منه مثالية

فى رأيى انه كما اختلف البلاء فى الدنيا
اختلف الجزاء فى الآخرة

أسعدنى جدا تعليقك الذى أفصح عن بعض من مثالية بشخصك
:)
دمت طيبا

Jana said...

norahaty

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نورتينى يا نور اسماً وفعلاً

لا اختلف معك مطلقا فى انه حقه ما شرعه الله له
ولكن دائما المسئولية كبيرة لصاحب التصرف
وهى لم يكن بوسعها شىء الا ان تتصرف بتلك الأخلاق
وهو وحده من يُخشى عليه تحمل نتيجة ما قرر
والله وحده يعلم ..فقد ينسيه طفله المنتظر حرمانه من رفيقة حياته الاولى فيعيش سعيدا ونتمنى له ذلك
ونسأل الله ان يعوضها هى خيرا كثيرا فى الدارين

أما عن المشاركة فى الكتاب
الله يبارك فيكِ وعقبالك
فى كتاب خاص بكِ ان شاء الله
طبعا انا مش من صلاحياتى مطلقا موضوع النسخة الاليكترونية انا مجرد مشاركة صغيرة فى عدد واحد من مدونات مصرية
..لكن الفكرة سمعتها من اكتر من واحد وحابلغ بيها اصحاب الفكرة الرئيسية...بكل ال اوى اوى وال ياريت يا ريت اللى كتبتيها
:))
مدونتك الجميلة تدل على كرم صاحبتها الأجمل
والبخل عندك غير وارد مطلقا
:)
أسعدنى تعليقك جدا
نورتينى يا نور

دمتِ طيبة وبخير

الفقيرة إلى الله أم البنات said...

طيب يا جنى انا اعمل ايه دلوقت
القصة رائعه ولكن ما يحيرنى فى موضوع الانجاب
انه موضوع شائك لان النفس البشريه
صعبه جدا"
ارى لو هو فى مكانها ولن يستطيع الانجاب كان هيرضى انها تتركه..ام سيفعل مثل كثيرين يوهموا سيداتهم انهن اسباب المنع
سبحان الله
امر يحير ولكن مرده إلى الرضى
وانى لا اتنازل عن هذا الرجل الذى يحتوينى ويحمنى ويحافظ على واستبدله بطفل فى اغلب الاحيان لن يكون سند لى
او اترك السيدة التى عاشت معى وحافظت على إلى اخرى تعلم انى اريدها للانجاب فقط

قطعت قلبى فى صبرها الجميل
ولكن
نظرة رومانسيه ولكنه موقف حدث فى عائلتى
هى لا تستطيع الانجاب وتحبه
وهو تزوج أخرى لم تمانع وربت معه اطفاله من الاخرى
لماذا احرم نفسى منه..؟ فليكن قليل منه افضل من لاشئ
فوجوده معى سكن وراحه..ووجودى معه يحافظ على حياته الاخرى

دمتى بخير

Jana said...

أم البنات

ازيك يا أم البنات..اعذرينى فى التأخير ولم ارى التعليق الا قريبا..فسامحينى

أرى مثالك الرائع هو الأكثر مثالية
وحقا مثلك أجهل من ألوم
فلا استطيع لومها اذا ارادت الطلاق ولم تحتمل فكرة ان يتزوج زوجها بأخرى
ولا أسميها زوجة غير محبة ...فأحيانا كبرياء الأنثى يطغى عل كل شىء فتبعد عنه وهى لا تزال تحبه
وهناك الاخرى التى وافقت على ان تعيش بجواره تربى له أولاده حتى بعد زواجه من أخرى
أهو منتهى الحب الذى تغلب بقوة على الكبرياء وكرامة الانثى أم انه احتياجها الى الرجل الذى أحبهاوتخشى أن تضل طريقها بعده ..أم انه ليس حبا من الأساس فلم يؤلمها زواجه الثانى بل واعتبرته أكثر راحة فى البعد عنها بعض الشىء أو انها تكرهه بشدة وقررت عدم الانفصال لتكدر صفو حياته الجديدة
هى فى الحقيقة احتمالات كثيرة...وكلها واردة والقلب المغلق داخل الأنثى لا يعرف خباياه الا صاحبته
أما هو ..فتتردد فى أذنه دائما "المال والبنون زينة الحياة الدنيا" وهاكم اختبار آخر

أحب تعليقاتك كثيرا ومشاركتك لى الحوار الدائر بداخلك

منورانى دايما يا أم البنات
أكرمك الله وأعزك و باركلك فى بناتك وحفظهم لكِ طيبين

دمتِ بألف خير